الأخبار


الخميس، 15 نوفمبر 2018

شهد الشيخ الدكتور عبد العزيز بن علي بن راشد النعيمي الرئيس التنفيذي لجمعية الإحسان الخيرية، ومعالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع، توقيع وزارة تنمية المجتمع وجمعية الإحسان الخيرية اتفاقية لرعاية مبادرة "كوّن أسرة إماراتية"، التي تأتي من منطلق سعي الوزارة إلى تحقيق رؤية الحكومة الاتحادية 2021 من خلال الدعم المستمر والشامل للشباب المقبلين على الزواج وللأسرة الإماراتية، بمبادرات فاعلة لتعزيز الانتقال من الرعاية الاجتماعية إلى التنمية الاجتماعية.

وقّع الاتفاقية سعادة منى عجيف الزعابي الوكيل المساعد لشؤون الخدمات المساعدة بوزارة تنمية المجتمع، وخالد بن تميم المدير التنفيذي بالإنابة لجمعية الإحسان الخيرية.

وتتكفل المبادرة برعاية الأعراس الفردية للمواطنين ممن لا تنطبق عليهم شروط الحصول على منحة الزواج، وتغطية المبالغ المالية لتكاليف الزواج من قبل الجمعية حسب المبلغ المتفق عليه مع شركات تنظيم الحفلات التابعة لمؤسسة الشيخ خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية.

وبموجب الاتفاقية ستقوم جمعية الإحسان الخيرية بتغطية 44 عرساً ضمن مبادرة "كون أسرة إماراتية" سنوياً، فيما تتولى وزارة تنمية المجتمع مهمة التأكد من جودة الخدمات المقدمة للمستفيدين من مبادرة " كون أسرة إمارتية"، ومدى ملاءمتها وتحقيقها للأهداف المرجوة من المبادرة، بالإضافة إلى الأشراف على تنفيذ المبادرة.

وهدفت اتفاقية المشاركة في مبادرة كون أسرة إماراتية، إلى مساعدة وتحفيز الشباب على الزواج، لتحقيق الاستقرار الأسري، بما يدعم مؤشر الأجندة الوطنية والتلاحم الأسري والمجتمعي وتحقيق السعادة لأفراد المجتمع.

كما تسعى المبادرة إلى تشجيع زواج المواطنين من المواطنات، وتقديم خدمة مجتمعية بالعون والمساعدة لفئة الشباب المقبل على الزواج ممن لا تنطبق عليهم شروط منحة الزواج، ومحدودي الدخل من المواطنين.

وفي تصريح لها عن المبادرة، أكدت سعادة منى عجيف الزعابي، حرص الوزارة على تفعيل المشاركة الداعمة لجهود التنمية المستدامة، انطلاقاً من آليات عمل وأهداف ورؤى تُحفز جهود التكامل ومبادرات الشراكة والتعاون مع المؤسسات المختلفة ، سعياً لترسيخ الاستقرار الأسري والتلاحم المجتمعي في دولة الإمارات.

وأشارت سعادتها إلى أن اتفاقية الشراكة بين الوزارة والإحسان الخيرية تأتي انطلاقاً من استراتيجية الحكومة الاتحادية 2021 التي تهدف الى تحقيق العيش الكريم ورفاهية الإنسان وضمان توفير الخدمات الاجتماعية بصورة مبتكرة ومستدامة وبجودة عالية، علاوة على تسهيل الوصول إلى الخدمات الحكومية، وتفعيل الشراكة الاستراتيجية بين الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية ومؤسسات النفع العام للارتقاء بالخدمات المقدمة للجمهور.

من جانبه، قال السيد خالد بن تميم: ترتكز شراكتنا مع وزارة تنمية المجتمع على مبادئ وطنية، وتحمل بصمة مؤثرة على الصعيد الأسري، ونحن سعداء بالمشاركة في مبادرة "كوّن أسرة" للمساهمة في تحقيق الاستقرار الأسري، والتلاحم المجتمعي ودعم زواج المواطنين وبث السعادة في نفوس أبناء وبنات الوطن، بتقديم خدمة مجتمعية بالعون والمساعدة لفئة الشباب المقبلين على الزواج، ورعاية الأعراس الفردية للمواطنين، مشيراً إلى حرص الوزارة والجمعية لإيجاد أطر تعاون وشراكة مؤسسية تحقق أهدافهما الاستراتيجية من خلال النهوض بالمسؤولية المجتمعية في المجالات المتعلقة بالمشاريع الإنسانية ذات الأثر الإيجابي، بما يتماشى مع الرؤية الوطنية لدولة الإمارات وقيادتها الرشيدة، ويساهم في تحقيق المصالح والأهداف المنشودة في خدمة المجتمع.

وأكد السيد خالد بن تميم أن جمعية الإحسان تواصل تفعيل ومضاعفة الشراكات الإنسانية والخيرية مع مختلف الجهات في الدولة، بما يعكس الالتزام بالشراكة مع مختلف مؤسسات النفع العام في الدولة، إذ تعتبر جمعية الإحسان من أهم المؤسسات الخيرية في إمارة عجمان، حيث تمتد مشاريعها في كافة المجالات الإنسانية التي تلامس احتياجات الأسر، وذوي الدخل المحدود.


مزيد من الأخبار