الأخبار


الاحد، 07 اكتوبر 2018

أشاد الشيخ الدكتور عبدالعزيز بن علي النعيمي الرئيس التنفيذي لجمعية الإحسان الخيرية بعلاقة الشراكة والتعاون مع المؤسسات الحكومية والخاصة باعتبارهم داعمون رئيسيون للكثير من البرامج والمشاريع الخيرية التي تنفذها الجمعية، والتي استفادت منها العديد من الأسر المحتاجة، ضمن الجهود التي تقوم بها لتقديم العون للأسر المتعففة، من منطلق تعزيز مفهوم المسؤولية المجتمعية وتقديم الدعم الإنساني لفئات المجتمع.

وأثنى الرئيس التنفيذي لـ"الإحسان" على الدعم السخي الذي قدمته الجهات الراعية والداعمة للجمعية لتنفيذ المبادرات والمشاريع الخيرية الموسمية من خلال توفير كل أشكال الدعم الإنساني والخيري للأسر المتعففة والمحتاجة.

إنفاق 2018

وجاء في التقرير الذي أعدته إدارة الكفالات والبرامج أن جمعية الإحسان، أنفقت 53.612.595 درهماً منذ بداية العام 2018 وحتى شهر سبتمبر، في تنفيذ العديد من المشاريع الخيرية وتقديم المساعدة للأرامل والمطلقات والمهجورات وزوجات السجناء، والمساهمة في العمليات الجراحية وتوفير الأدوية، وسداد متأخرات الإيجار والرسوم الدراسية.

فكان إجمالي الإنفاق في المساعدات الإنسانية التي أسهمت "الإحسان" في سدادها 14.878.732 درهماً، استفاد منها 5000 أسرة في إمارتي عجمان ورأس الخيمة، شملت سداد مديونيات سجناء، ومساعدات مالية شهرية، إضافة إلى كفالة الأيتام ومتأخرات الإيجار والرسوم الدراسية.

كما أنفقت الجمعية مبلغ 30.687.500 درهم على المشاريع الرمضانية التي شملت المير الرمضاني وإفطار صائم وزكاة الفطر، إضافة إلى مشروع "كسوة العيد" وتوزيع "العيدية" النقدية على الأيتام، وتوزيع الحقيبة المدرسية على الطلاب أبناء الأسر المكفولة في الجمعية، كما بلغ إجمالي تنفيذ مشروع "حج البدل" 6.500.000 درهم لأداء مناسك الحج بدلاً عن 2655 شخصاً ممن تنطبق عليهم الشروط.

وفيما يتعلق بالمساعدات الطبية، فقد أنفقت الجمعية عبر "مجمع الإحسان الطبي" 1.546.363 درهماً لـ 276 حالة طبية، تنوعت بين تقديم الخدمات الطبية وتوفير الأدوية وإجراء عمليات جراحية.

آيزو الجودة

وحازت "الإحسان الخيرية" شهادة الآيزو العالمية 9001:2015 في نظام إدارة الجودة، لما تبذله من جهود في تطوير مشاريع العمل الخيري، والتزام "الإحسان" بمعايير الجودة والأداء، وهو دليل على سير الجمعية في مسارها الصحيح للوصول إلى الريادة في تقديم الخدمات بما يتماشى مع رسالتها الهادفة، ورؤيتها المتمثلة في أن تكون رائدة للأعمال الإنسانية والخيرية في دولة الإمارات.

وتمثل شهادة الجودة ثمرة جهد وعمل مميز تم تنفيذه لتطوير وتحديث مستوى جودة الخدمات والإجراءات المعمول بها في الجمعية، مع تطوير الكثير من الخدمات وتوسيع وتحديث مرافق الجمعية وإداراتها المختلفة وتأهيل الكوادر بما يتوافق مع متطلبات الارتقاء بالعمل المؤسسي الحديث وتفعيل آلياته، ليتسنى لها تقديم أفضل الخدمات، باعتبار "الإحسان" حلقة وصل بين المحسنين والمحتاجين، من خلال تمتعها بثقة الكثير من أهل الخير.

يذكر أن الجمعية تكفل أكثر من 6000 أسرة وترعى أكثر من 1000 يتيم داخل الدولة تساعدهم بالكفالة النقدية الشهرية والعينية، وتقديم المساعدات الطبية والغذائية الشهرية لهم، وتقديم خدمات تشمل الفئات المستهدفة من شرائح المجتمع لنشر قيم المحبة والتكافل الإنساني، والارتقاء بالعمل الخيري والإنساني في مختلف المجالات.


مزيد من الأخبار