الأخبار


الخميس، 08 اغسطس 2019

أطلقت جمعية الإحسان الخيرية بالتعاون مع وزارة الموارد البشرية والتوطين، مشروع "الحقيبة المدرسية" (العودة إلى المدارس)، استمراراً للتعاون والشراكة بينهما، حيث استفاد 95 طالباً وطالبة من "الحقيبة المدرسية" تزامناً مع بداية العام الدراسي الجديد.

وقال الدكتور حقي إسماعيل المدير التنفيذي لجمعية الإحسان الخيرية: إن مشروع "الحقيبة المدرسية" يدخل ضمن المشاريع الرئيسية التي تنفذها الإحسان قبل بداية كل عام دراسي للمساهمة في مساعدة أبنائنا الطلاب في توفير احتياجاتهم المدرسية من حقائب وقرطاسية وأقلام، إذ تؤمن الجمعية بأحقية العلم لكل فرد وللمساهمة في إنشاء جيل متعلم واعٍ يخدم وطنه ومجتمعه، وقد كان لهذا المشروع عظيم الأثر في رسم البسمة على وجوه الطلبة وإدخال الفرحة إلى قلوبهم وتخفيف المعاناة عن كاهل أسرهم.

وتوجه المدير التنفيذي لـ"الإحسان" بالشكر والتقدير إلى وزارة الموارد البشرية والتوطين  لدعمها الدائم لبرامج الجمعية، ويأتي التعاون معهم ضمن الشراكة المجتمعية، من خلال تقديمهم كل أشكال الدعم الإنساني والخيري.

وأضاف الدكتور حقي اسماعيل: يتم توزيع "الحقيبة المدرسية" للطلاب أبناء الأسرة المتعففة بعد دراسة وضعها المادي وعدد أفرادها، والوقوف على أوضاع الأسر ذات الدخل المحدود، بما يساهم في توفير احتياجات الطلاب من اللوازم المدرسية وتأمين متطلباتها الضرورية، بالتعاون مع مؤسسات القطاع العام والخاص على حد سواء .

وقالت مريم بن ثنية مدير إدارة الاتصال الحكومي في وزارة الموارد البشرية والتوطين: "يأتي هذا التعاون من منطلق المسؤولية المجتمعية التي تلتزم بها الوزارة تجاه المجتمع وأفراده، ودعمها لكافة الأعمال الخيرية والإنسانية التي من شأنها تعزيز قيم التراحم والروابط الإنسانية وترسيخ مفهوم الأسرة الواحدة".

وأكدت بن ثنية حرص الوزارة على المشاركة في مثل هذه المبادرات لإدخال البهجة إلى نفوس الأطفال ورسم الفرحة على وجوههم، خاصة ونحن في "عام التسامح" نرسخ هذه القيمة الأخلاقية المتأصلة في أبناء شعب دولة الإمارات المبادر والمحب للخير بكافة أشكاله

مزيد من الأخبار