تفاصيل الخبر

"الإحسان" تدعم "الناس للناس" بأكثر من مليون درهم

في إطار التعاون المشترك والتنسيق الفعّال بين المؤسسات والجمعيات الخيرية، أعلنت جمعية الإحسان الخيرية بعجمان عن تقديم دعم مالي يصل إلى أكثر من مليون درهم لمبادرة "الناس للناس" التي أطلقها مجلس تنسيق العمل الخيري والأوقاف بعجمان لمساعدة الأسر من التداعيات التي سببها فيروس "كورونا"، لتجسيد مبدأ التضامن المجتمعي والإنساني، والتكاتف لتوحيد الجهود في التصدي لهذا الوباء.

وفي هذا الصدد، قال سعادة الدكتور حقي إسماعيل المدير التنفيذي بالإنابة لجمعية الإحسان الخيرية "يأتي هذا الدعم تضامناً مع جهود الدولة في مساعدة الأسر التي تضررت بصورة مباشرة أو غير مباشرة من تداعيات الوباء، لتوفير الدعم الغذائي للأسر وتخفيف العبء، عنهم خصوصاً في هذا الشهر الفضيل، وتعزيزاً  لدورنا الإنساني في ريادة العمل الخيري، واستجابةً للواجب الوطني الذي يستدعي تكاتف وتظافر جميع المؤسسات للمساهمة في الحد من انتشار فيروس "كورونا" والأضرار المترتبة على الأسر ذات الدخل المحدود وتلبية احتياجاتهم الأساسية لتعزيز شعورهم بالاستقرار والتضامن الإنساني".

وأضاف: "شمل الدعم عدة مجالات إنسانية، حيث قدمت الجمعية سلات غذائية  تحوي المواد الأساسية الضرورية لأكثر من 160 أسرة، وبقيمة  تقدر بـ  600 ألف درهم، كما شمل الدعم تسديد الالتزامات المالية على المتضررين بنحو 200 ألف درهم، إضافة إلى تسديد رسوم المتأخرات الدراسية وتوزيع الأجهزة اللوحية لدعم قطاع التعليم عن بعد لأكثر من 36 أسرة وبقيمة 200 ألف درهم، وتشمل كذلك الدعم في المجال الطبي حيث قدمت الجمعية المساعدات لأكثر من 20 حالة إنسانية، من خلال توفير الأدوية لأصحاب الأمراض المزمنة، فضلاً عن توصيلها إلى منازلهم".

شارك هذا المحتوى: