تفاصيل الخبر

"الإحسان الخيرية" تنفق 5 ملايين درهم في رمضان

أنفقت جمعية الإحسان الخيرية خلال شهر رمضان المبارك 5 ملايين درهم، من خلال تنفيذ مجموعة من المشاريع الخيرية والإنسانية في كل من عجمان ورأس الخيمة والفجيرة، تتمثل في توزيع المير الرمضاني، وزكاة الفطر، وسقيا الماء، وكسوة العيد، وعيدية اليتيم، وبلغ عدد المستفيدين من مشاريع الجمعية 6000 أسرة متعففة.

وقال الشيخ الدكتور عبدالعزيز بن علي النعيمي الرئيس التنفيذي لجمعية الإحسان الخيرية: "اهتمت الجمعية بمضاعفة الجهد خلال شهر رمضان المبارك، لتنفيذ عدة مشاريع تستفيد منها الأسر المتعففة والأرامل والأيتام وأصحاب الهمم، فاستهلت مشاريعها بتوزيع "المير الرمضاني"، ضمن مبادرة "لا تشلون همّ" و"خلّك في البيت" بهدف توفير المواد الغذائية الضرورية وتوصيلها إلى منازل 3060 أسرة متعففة، كما تم تنفيذ مشروع "إفطار الصائم" الذي لقي إقبالاً لدى المحسنين الذين حرصوا على المشاركة في إطعام الصائمين بنحو  90 ألف وجبة بتكلفة بلغت 1,350,000 درهم، وتم توصيل وجبات الإفطار إلى مواقع سكن العمال وبيوت الأسر المتعففة، مع مراعاة الالتزام بالإجراءات الوقائية الاحترازية".

وأضاف الرئيس التنفيذي: "في إطار التعاون المشترك، قدمت جمعية الإحسان دعماً مالياً بقيمة مليون درهم لمبادرة "الناس للناس" التي أطلقها مجلس تنسيق العمل الخيري والأوقاف بعجمان لمساعدة الأسر من التداعيات التي سببها فيروس "كورونا"، لتجسيد مبدأ التضامن المجتمعي والإنساني. حيث قدمت الجمعية "السلة الغذائية" للأسر المتعففة بقيمة  600 ألف درهم، وتسديد الالتزامات المالية على المتضررين بنحو 200 ألف درهم، إضافة إلى دعم المجال التعليمي من خلال تسديد المتأخرات الدراسية وتوزيع الأجهزة اللوحية على الطلاب لمساعدتهم في "التعلم عن بعد" لضمان عدم انقطاعهم عن التعليم واستمرارية حضورهم الحصص الدراسية، لأكثر من 36 أسرة بقيمة 200 ألف درهم، كما شملت المساعدات المجال الطبي لأكثر من 20 حالة إنسانية، من خلال توفير الأدوية لأصحاب الأمراض المزمنة، فضلاً عن توصيلها إلى منازلهم".

وتابع: "كذلك قامت الجمعية بتوزيع 1,250,000 درهم «زكاة الفطر» على 2500 أسرة، كما استفادت 342 أسرة متعففة مستحقة لـ "زكاة المال" بإجمالي 1,117,740 درهم، بعد قيام لجنة المساعدات لدراسة وتضمين الحالات المقدمة من الأسر المتعففة، ليستفيدوا من الزكاة التي تم توزيعها عليهم بمبالغ متفاوتة. كما وزعت الجمعية «عيدية وكسوة اليتيم» بإجمالي 159 ألف درهم، استفاد منها 530 يتيماً بهدف إسعادهم وإدخال الفرح والسرور إلى نفوسهم، مؤكداً أن هذا المشروع حظي بدعم كثير من المحسنين وطالبي الخير، الذين يولون اليتيم اهتماماً ورعاية، انطلاقاً من الدور المجتمعي والعمل الإنساني تجاه الأيتام".

شارك هذا المحتوى: